أهم الأخبار

الرئيسية الاخبار تفاصيل الخبر
فقر الدم ( الأنيميا )
12 September 2017

فقر الدم ( الأنيميا )

أسباب نقص الحديد :-

  1. نقص الكمية المتناولة إما بسبب الفقر ونقص الغذاء عموماً ، أو عدم تناول وجبات غذائية غنية بالحديد ، أو عدم كفاية الكمية المتناولة لمواجهة الاحتياج المتزايد كما في مراحل النمو المتطرد ( في مرحلة البلوغ ) وأثناء الحمل والإرضاع .
  2. سوء إمتصاص الحديد :-
    • إما كجزء من متلازمة سوء الامتصاص نتيجة لبعض أمراض الجهاز الهضمي مثل الداء البطني والتي تسبب فقد لكثير من العناصر الغذائية .
    • أو سوء امتصاص الحديد خاصة وذلك بسبب:
    • نقص حامض المعدة كما في حالات التهاب المعدة الضموري أو استئصال المعدة .
    • تناول العناصر الغذائية التي تعوق امتصاص الحديد مع الوجبات .
  3. فقد الحديد من الجسم بكميات كبيرة كما يحدث في :-
    • النزف المزمن عبر القناة الهضمية :
    • حالات التهاب وقرحة المعدة والإثناعشر – التهاب القولون التقرحي – الأورام الخبيثة في القناة الهضمية – البواسير-- فقدان كميات كبيرة من الدم أثناء الدورة الشهرية كما في المناطق الحارة أو لأي سبب آخر مثل وجود ورم ليفي .

    • الإصابة ببعض الطفيليات كالبلهارسيا والدودة الخطّافية ( وهى نوع من الديدان لها فم يشبه الخطّاف تتعلق به في جدار الأمعاء وتتغذي عن طريقه بامتصاص الدم من الأوعية الدموية بجدار الأمعاء كما أنها تغير موضع تعلقها بجدار الأمعاء من وقت لآخر تاركة الموضع السابق كجرح نازف ويوجد نوعان من هذه الديدان هما الإنكليستوما وموطنها بعض مناطق في أفريقيا وآسيا والنوع الآخر يسمى نكيتور أميريكانا وموطنه في بعض الولايات الجنوبية الشرقية من الولايات المتحدة ، أما البلهارسيا فتنتشر في المناطق التي بها أنهار حيث أنها تحتاج لاكتمال دورة حياتها إلي أنواع معينة من القواقع التي تعيش في المياة العذبة وهى متوطنة في مناطق كثيرة من قارة أفريقيا وفي جنوب آسيا ويوجد منها نوعان : نوع يصيب المسالك البولية وبيضتها لها شوكة طرفية ونوع يصيب المستقيم وبيضتها لها شوكة جانبية وهذه الشوكة تسبب تجريح في الأوعية الدموية أثناء مرورها إلى خارج الجسم مما يسبب وجود الدم في البول أو البراز كما أن الإصابة بها يؤدي إلي حدوث تقرحات في المثانة البولية والمستقيم تسبب نزيف.

ملحوظة:

معظم حالات النزيف المزمن في القناة الهضمية يكون فيها الدم في البراز خفي (occult blood ) ولذلك يجب فحص القناة الهضمية جيداً لاستبعاد أى سبب للنزيف أو لعلاج السبب إن وجد .

أعراض الأنيميا : -

يحدث نقص الحديد بشكل تدريجي ويبدأ الجسم بالتأقلم على هذا النقص ولذلك فمن الممكن أن لا تكون هناك شكوى أو أعراض واضحة في البداية ، ويمكن أن تكتشف بالصدفة أثناء عمل فحص للدم .

كلما زاد النقص بدأت الشكوى والأعراض في الظهور مثل :

  1. صداع - دوار – الشعور بالتعب والإعياء لأقل مجهود – نهجان وضيق بالتنفس مع أقل مجهود – خفقان - زيادة فى معدل ضربات القلب ، لغط ، تضخم فى عضلة القلب.
  2. شحوب الوجه والأغشية المخاطية .
  3. ضعف الأظافر وتقصفها وفي الحالات الشديدة تفقد تحدبها وتصبح مسطحة أو مقعرة .
  4. ضمور حلمات اللسان فيصبح سطحه أملس باهت وأحينا يلتهب والتهاب زاويتي الفم .
  5. فقدان الشهية وانتفاخ وأحياناً ألم أو صعوبة في البلع .
  6. العصبية وتغير سلوكي في الأطفال وضعف النمو والتركيز .
  7. في الحالات الشديدة يحدث هبوط احتقاني للقلب .
  8. متلازمة بلامر فنسون: وهوعبارة عن نقص الحديد وصعوبة في البلع ووجود وترات في المرئ (oesophageal webs ) ، يصيب النساء في منتصف العمر (30-40 سنة) وغير مؤكد هل هذه المتلازمة هى سبب أو نتيجة لنقص الحديد .
  9. يعاني بعض مرضى الأنيميا من اشتهاء لتناول أشياء من الطبيعي أنها لا تؤكل مثل الطين والصابون والثلج وتسمى هذه الظاهرة (picaأو وحما التشخيص يتم بالاتى:
    1. عن طريق الشكوى والأعراض .
    2. عمل فحص لعينة من الدم.
    3. عمل فحوصات اخرى للبحث عن السبب حيث أن علاج السبب جزء هام من علاج الأنيميا .

العلاج:

  • مركبات الحديد الفموية في شكل أقراص أو شراب أو نقط ، والجرعة اليومية من 180- 240ملجم يوميا مقسمة على جرعات وتوجد أيضاً الأقراص ممتدة المفعول ويحتوي القرص على 350 ملجم ويعطى جرعة واحدة يومياً ولكن يعيبه أن جزءاً كبيراً منه لا يمتص إذ أن القرص يطلق الحديد منه ببطئ فالجزء المتحرر منه في الإثناعشر يمتص جيداً حيث قدرة الامتصاص عالية ولكن بمروره في القناة الهضمية تقل كفاءة الامتصاص تدريجياً فيفقد جزء كبير منه .
  • وللحديد الفموي أعراضاً جانبية مثل ألم بالمعدة وتقلصات عضلية بالطن وغثيان واسهال أو إمساك وهذه الأعراض لها علاقة بالجرعة المأخوذة لذا فيمكن التغلب عليها بالبدء بجرعة صغيرة ثم زيادة الجرعة .

الوقاية :

  • تناول وجبة متوازنة تحتوي على كميات مناسبة من الحديد مع الاهتمام بتناول الحديد من مصادر حيوانية .
  • تجنب تناول الأطعمة التي تعوق امتصاص الحديد مع الوجبات أو بعد الأكل مباشرةً
  • تناول العناصر التي تساعد امتصاص الحديد مثل فيتامين ج (مع الوجبات).
  • علاج أى مصدر للنزيف المزمن وعلاج أمراض سوء الامتصاص .
  • عدم تناول الأسبرين ومضادات الروماتزم بكثرة .
  • التوعية بطرق الإصابة بالديدان الطفيلية التي تسبب أنيميا لتجنب الإصابة بها .
  • المرأة الحامل يجب أن تتناول جرعات إضافية من الحديد في النصف الثاني من فترة الحمل

Reference:

  • 1. Iron-deficiency anaemia."Oxford Handbook of clinical Medicine" page (318-320-) ninth-edition(2014 .
  • 2. Vos, T; Flaxman, AD; Naghavi, M; Lozano, R; Michaud, C; Ezzati, M; Shibuya, K; Salomon, JA; et al. (Dec 15, 2012). "Years lived with disability (YLDs) for 1160 sequelae of 289 diseases and injuries 1990–2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010". Lancet. 380 (9859): 2163–96. doi:10.1016/S0140-6736(12)61729-2. PMID 23245607.
  • 3. GBD 2013 Mortality and Causes of Death, Collaborators (17December 2014). "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990–2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.". Lancet. 385 (9963): 117–71.
  • anaemia". Dictionary.com. Retrieved 7 July 2014.
  • 5. E MedicineHealth > anemia article Author: Saimak T. Nabili, MD, MPH. Editor: Melissa Conrad Stöppler, MD. Last Editorial Review: 12/9/2008. Retrieved on 4 April 2009
  • 6. Information, National Center for Biotechnology; Pike, U. S. National Library of Medicine 8600 Rockville; MD, Bethesda; Usa, 20894. "Red Blood Cells – National Library of Medicine". PubMed Health. Retrieved 2016-01-31.
  • 7. National Heart Lung and Blood Institute > What Causes Anemia? Retrieved on June 9, 2010
  • 8. a Table 12-1 in: Mitchell, Richard Sheppard; Kumar, Vinay; Abbas, Abul K.; Fausto, Nelson. Robbins Basic Pathology. Philadelphia: Saunders. ISBN 1-4160-2973-7. 8th edition.
  • 9. World Health Organization (2008). Worldwide prevalence of anaemia 1993-2005 (PDF). Geneva: World Health Organization. ISBN 9789241596657
Top